الرئيسية » رياضة » الكويت تتراجع دوليا لتصبح خلف موريتانيا

الكويت تتراجع دوليا لتصبح خلف موريتانيا

طلال الفهد
طلال الفهد

تطرَّقنا في «الطليعة» في وقت سابق، مباشرة بعد الخروج المخيب للآمال للمنتخب الكويت لكرة القدم من بطولة الأمم الآسيوية الأخيرة، التي أُقيمت في أستراليا، بحتمية تراجع تصنيف المنتخب الكويتي لكرة القدم، وخصوصا بعد تلقيه ثلاث هزائم متتالية في البطولة.

فنحن حينها لم نكن نمارس التنجيم أو الدجل، وإنما طرحنا الموضوع وفق معطيات لا تحتاج إلى سجال وجدال، فقد أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم أخيرا التصنيف الدولي للمنتخبات، وجاءت الكويت في التصنيف الـ 128 عالميا، وهو ما يعني تراجع المنتخب 5 مراكز دولية للخلف، بعد أن كان في المركز الـ 123.

ووفق التصنيف الأخير، تقدمت منتخبات مثل موريتانيا على الكويت، حيث يحتل المنتخب الموريتاني المركز الـ 123 عالمياً.

وعلى الصعيد الخليجي للتصنيف، تقبع الكويت في ذيل الترتيب، حيث تفوقت جميع المنتخبات الخليجية على «الأزرق» الكويتي.

ألا يحق لنا التساؤل: لماذا هذا التراجع المخيف للكرة الكويتية في الفترات الأخيرة؟

فمع كامل احترامنا للمنتخب الموريتاني، ولكن هل إمكانياتهم أكبر من منتخب بحجم الكويت من حيث المنشأة أو الدعم المادي أو الإنجازات والمواهب.. فرغم تردي منشآتنا، فإنها بالتأكيد أفضل بكثير من دول تجاوزنا بالتصنيف.

ألا يحق لنا أن نتساءل عن الملايين المصروفة على المنتخب، وما المردود منها إذا كانت دول ليس لديها دعم مادي تتجاوزنا؟ ومَن المسؤول عن هذا الهدر أو سوء الإدارة؟

ماذا بعد التراجع؟

بعد هذا التراجع المبرر لتصنيف المنتخب، يجب العلم أن قرعة التصفيات الآسيوية لكأس العالم المقبلة أو كأس آسيا التي سوف تكون بنظام جديد، وهو أن تكون التصفيات واحدة لكلتا المسابقتين، في محاولة من الاتحاد الآسيوي لتقليل عدد المباريات وضغط الروزنامة الخاصة بالاتحاد، فهذه القرعة سوف تكون قاسية للمنتخب الكويتي.. فوفق تصنيفنا، من الممكن أن نقع في مجموعة تضم منتخبات بحجم اليابان والعراق بالوقت نفسه.

العلة ليست في الأموال، ولا الدعم الحكومي للرياضة، وإن كنا نطمح إلى المزيد من القوانين التي تخدم الرياضة، ولكن وفق ما نملك حاليا، بإمكاننا أن نكون في موقف أفضل بكثير من موقفنا الحالي، ولكن العلة في عقلية وطريقة وأسلوب إدارة الاتحاد للكرة بشكل عام، من حيث المسابقات المحلية و«المجاملات» والمعسكرات، فهي حزمة مشاكل متكاملة، ما يتطلب أن يكون الحل ببرنامج شامل وجامع.

Print Friendly, PDF & Email

تعليق واحد

  1. يا اخي موريتانيا ليست بمنتخب الصقير وكرة القدم لاتكسب نمال بل بمهار وتكتيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *