الرئيسية » سعاد فهد المعجل » سعاد فهد المعجل : اللوبي الصهيوني في أميركا

سعاد فهد المعجل : اللوبي الصهيوني في أميركا

سعاد فهد المعجل
سعاد فهد المعجل

قد لا تصادفنا دائما كتباً كثيرة لكُتاب يهود، يكتبون بموضوعية، مثلما كتب دان فليشر كتابه «التحولات في اللوبي الإسرائيلي في أميركا».

فهو يرى أن الصقور والمحافظين الجدد هيمنوا على اللوبي الإسرائيلي، وأقصوا فريق الحمائم، وأن جميع الرؤساء الأميركيين، باستثناء كارتر، خضعوا لإملاءات اللوبي الإسرائيلي.

يرى فليشر، كذلك، أن التأييد المطلق لمنظمة إيباك في الكونغرس ليس دائما حقيقيا، وأن هناك مشرعين في الكونغرس يبديان تحفظهما، حين يستدعي الأمر اعتدالاً في القرار، بما يتعلق بالوضع الفلسطيني، بل إن هناك توجها يتجاهله الإعلام، وقف فيه أعضاء في الكونغرس ضد «إيباك»، وأن العادة التي درجت على اطلاع «إيباك» على أي قرار قبل عرضه على الكونغرس لم تعد تأخذ المسار نفسه، وإنما يتم عرضها على مجلس الشيوخ، قبل أن تجري عليها «إيباك» تغييراتها المعتادة، ما يوحي بأن هناك صحوة ساهم فيها الحمائم، مقابل صقور «إيباك»، الذين دائما ما كانوا يفضلون الحرب الاستباقية، من دون أن يواجههم أحد.

هذا الكتاب الصادر في عام 2009، يُعد من أهم الكتب التي تستعرض طبيعة التحولات داخل المجتمع السياسي اليهودي في الولايات المتحدة، وهو يغوص بعمق في مثل هذه التحولات، وخاصة أن الكاتب دان فليشر، إعلامي سابق في «منتدى السياسة الإسرائيلية».

أما عن أهمية الكتاب الحقيقية، فهي ما كشف عنه الكاتب، بعد سرد قصص وتفاصيل كثيرة عن مسألة تعارض وخطر اللوبي الصهيوني «إيباك» على المصالح الأميركية، وهو أمر كان حتى فترة قصيرة صعب التداول إعلاميا، بل إنه قد يصل إلى مرتبة المحرمات من النشر والإعلان.

المثير في ما ذكره فليشر في كتابه، وأيضا من خلال أحداث وروايات موثقة، أن الأغلبية من اليهود في أميركا يرون أنه من الضرورة إجراء تسوية عادلة لقضية الشرق الأوسط، ومسألة الصراع العربي – الإسرائيلي، تسوية تضع في الاعتبار الحفاظ على الحقوق والمصالح الفلسطينية، لأن ذلك – برأيهم – هو صمام الأمام لحماية أمن إسرائيل، حتى إن الكثير من اليهود في أميركا، ووفقا لاستطلاعات الرأي، كانوا ضد الحرب على غزة، ومع التسوية السلمية التي تراعي المصالح الفلسطينية.

من المؤكد أن صقور «إيباك» وغيرهم في أميركا، وخاصة مؤسسات الإعلام، المملوك أغلبها لهؤلاء، هم ضد العمليات التفاوضية مع الفلسطينيين، لكن ذلك، ووفق ما وضّح فليشر في كتابه هذا أصبح مرفوضاً لدى شرائح كبيرة من المجتمع اليهودي في أميركا.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *