الرئيسية » الأخيرة » «HSBC».. أكبر فضيحة في تاريخ البنوك: من عملائه قادة دول عربية وأفراد من أسر حاكمة

«HSBC».. أكبر فضيحة في تاريخ البنوك: من عملائه قادة دول عربية وأفراد من أسر حاكمة

اتش-اس-بي-سي-HSBCوفق تقرير «الغارديان» الإنكليزية، فالتسريب الذي حصل لأحد أهم البنوك العالمية (HSBC)، هو الأكبر في تاريخ البنوك، حيث ألقى الضوء على حسابات 30 ألف عميل، من بينهم قادة عرب، وشخصيات مشهورة عالمية، قدرت أموالهم بـ120 بليون دولار، أو ما يعادل 78 بليون يورو، في الفترة بين عامي 2005 و2007.

وهؤلاء العملاء من أثرياء العالم، وأسماؤهم منشورة في بعض الصحف الفرنسية والإنكليزية، كاللوموند والغارديان ، ومن بينهم قادة دول عربية من الأردن والمغرب، وبعض أفراد الأسر الحاكمة في الوطن العربي، الذين ذُكرت أسماؤهم، صريحة، في تلك الصحف، إلى جانب شخصيات أفريقية محسوبة على منظمات دكتاتورية، وشخصيات مشهورة وكبيرة أخرى من عملاء البنك، وقد ساعدهم فرع البنك السويسري على إخفاء أموالهم، والتهرب من الضرائب المحلية والأوروبية، ومن بينهم أيضاً شخصيات مدانة في عمليات إجرامية، كإيمانويل شالوب، المتهم بتهريب الألماس الأفريقي، الذي سالت بسببه دماء الآلاف من الأبرياء في أفريقيا.

وذكرت الغارديان، أن هناك العديد من الأسماء التي عليها ملاحظات في استثماراتها، وأنها شخصيات تحاول التهرب وإخفاء أموالها، والبنك قدَّم لهم المساعدة المطلوبة، لإخفاء تلك الأموال، والتهرب من الضرائب، والمساءلة القانونية.

وفي تصريح رسمي للبنك، اعترف بتلك العمليات، معلناً أن فرعه السويسري كانت معاييره منخفضة، وأن البنك تدارك الموضوع أخيرا.

ومهما يكن من أمر، فالغريب أن البنك لم يعترف رسمياً إلا بعد أن نشرت الصحف هذا التسريب.. ولولا الخبير المعلوماتي في البنك، أرتشيه فالتشياني، الذي سرَّب تلك المعلومات، ومن ثم صحيفة اللوموند الفرنسية، ومعها صحف كبيرة، كالغارديان، ودور الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، لما نُشرت هذه المعلومات، حيث إنها كانت بحوزة السلطات القضائية، وبعض المصالح الضريبية منذ فترة تقدر بأكثر من 3 سنوات، ولم تُنشر وتُعلن إلا اليوم، وبفضيحة إعلامية، ما اضطر البنك إلى الاعتراف بما حصل.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *