الرئيسية » آخر الأخبار » حملة «شعب الإنسانية» تدخل الكويت موسوعة غينيس

حملة «شعب الإنسانية» تدخل الكويت موسوعة غينيس

العنصر النسائي الفعال
العنصر النسائي الفعال

كتبت حنين أحمد:
أقام نادي العلاقات العامة في جامعة الخليج، بمساهمة وتطوع العديد من المجاميع الشبابية، وبعض المؤسسات المجتمع، وتحت إشراف موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية، حملة تبرع مكونة من ملابس وما يماثلها لأجل الأطفال في سوريا، وفلسطين، ولبنان، والأردن، واليمن، والكويت.
واستطاعت الحملة جمع نحو 57 طناً من التبرعات العينية، محطمة بذلك الرقم القياسي الذي تحمله دولة قطر ويبلغ 30 طناً.
واستمرت الحملة 24 ساعة من الساعة الخامسة مساء يوم الجمعة إلى الخامسة من مساء يوم السبت الماضي، وهدفت إلى مساعدة الأطفال الذين يواجهون قساوة البرد في مختلف الدول، وإيماناً من المشاركين بأهمية العمل الإنساني.
وقد أثنى المشاركون في الحملة على الحس الإنساني الذي لايزال يحمله الناس وشعورهم بمعاناة الآخرين ورغبتهم في مد يد العون والمساعدة.
وقد كان لـ»الطليعة» وقفة مع شباب «الوسط الديمقراطي» في جامعة الخليج، المشاركين في الحملة، والذين أكدوا أن مشاركتهم ودعمهم ينطلقان من مبادئ القائمة وأهدافها بالمشاركة بكل حدث إنساني ووطني يخدم المجتمع الكويتي والعربي.

في البداية، توقعت بشاير عبدالرحمن العتيبي أن يكون لهذه الحملة صدى جيد وكبير في ظل المشاركة الجيدة والإقبال من قبل الطلاب والطالبات والناس على جمع التبرعات من الملابس لمساعدة اللاجئين السوريين، وهي تحت إشراف موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وبالتعاون مع نادي العلاقات العامة في الجامعة الذي أطلق هذه الحملة.

فعل الخير والعطاء

ولفتت إلى حرص القائمة، ونادي العلاقات العامة، على استقطاب المشاركين والمتطوعين، تحقيقاً للفائدة القصوى من عملهم لتقديم خدماتهم التطوعية الإنسانية، مؤكدة أن فعل الخير متأصل لدى الكويتيين منذ أقدم العصور، وداعية الشباب إلى المزيد من الانخراط في العمل الإنساني حتى يتمكنوا من خدمة أنفسهم ووطنهم والعالم بالطريقة الأمثل.

وأكدت أن هذه الحملات بلا شك تنمي لدى الشباب روح العطاء والعمل الإنساني، موضحة أن الجميع ساهم في تلبية النداء الإنساني وتسابقوا إلى فعل الخير، كاشفة عن أن التبرعات ستتولى توزيعها لجنة زكاة العثمان ولجنة عبدالله النوري، بالإضافة إلى العديد من اللجان الخيرية والإنسانية.

محسن العنزي
محسن العنزي

حدث إنساني ووطني

واعتبر مبارك محسن العنزي أن هذه الحملة تنطلق من محاولة زيادة الاهتمام بالعمل الإنساني في الكويت، موضحاً أن المشاركة كانت ضخمة من جميع الجهات المعنية، سواء منظمات أم أفراداً، مشيراً إلى حرص شباب القائمة على المشاركة في أي حدث إنساني ووطني، وهذا من شأنه صقل مهاراتهم وتعزيز انتمائهم.

وقال: نحن في قائمة الوسط الديمقراطي نستمد الدعم من الأهل والأصدقاء في تجميع الملابس، وفي بعض الأحيان نلاقي الدعم المادي للشراء.

وأوضح العنزي أن العمل الإنساني من شأنه أن يدفع بالشباب إلى نكران الذات من أجل خدمة الناس والمجتمع والمحتاجين ضمن الإمكانات المتوفرة لديهم، مؤكداً أن هذه الحملات لا تزرع في النفوس حب فعل الخير فحسب، بل تنمي أيضاً الحس الإنساني الموجود في جميع البشر؛ والرغبة في مساعدة الغير، خصوصاً المحتاجين، مبيناً أن الإقبال كان جيداً والجميع أراد المشاركة في هذا العمل الإنساني، وأن فعل الخير غريزة بشرية في الإنسان، حيث إن التفكر في المصائب والمحن التي يعاني منها المحتاجون كفيلة بتحريك مشاعر أي إنسان، ويجب ألا نقف مكتوفي الأيدي، ووجودنا هنا ما هو إلا دليل على الرغبة في نفوسنا جميعاً لفعل الخير.

وختم العنزي قائلاً: مهما تحدثنا عن الأعمال الإنسانية، التي يقوم بها الشباب والناس في هذا البلد فإنها لا تحصى، والكلمات لن توفيهم حقهم، وهم بحاجة إلى التشجيع والدعم المعنوي ليكملوا مشوارهم الإنساني الذي يخدم العالم أجمع.

أحمد الفضلي
أحمد الفضلي

منح الأمل

من جانبه، قال أحمد هادي الفضلي إن الحملة موجهة لعمل الخير وجمع التبرعات من الملابس، ويأتي دعم قائمة الوسط الديمقراطي إيماناً منها بأهمية العمل الإنساني وانطلاقاً من مبادئنا.
وأكد أن هذه الحملات تزرع في الشباب حب الخير والعمل بلا مقابل، ورفع اسم الكويت عالياً، كاشفاً عن أن إقبال الشباب كان جيداً، مشدداً على أن عمل الخير عمل غير مقطوع، وهو عمل إنساني بحت، ومجالاته لا نهاية لها، وبالطبع الكثير من الناس يشعرون بما يعانيه الغير، ولهذا وجدت مثل هذه الحملة وغيرها من الحملات الخيرية.  وشدد الفضلي على أن هؤلاء الشباب والشابات يقومون بهذا العمل الإنساني وتقديم المساعدات والمعونات من أجل المجتمع ودون مقابل وفي هذه الظروف العصيبة والمحن القاسية، وقد بدؤوا يؤثرون في مجتمعهم ومنطقتهم بشكل مباشر وغير مباشر، وأعطى عملهم الكثير من الأمل للناس من حولهم، وهم مقتنعون بأن هذا الشكل من العمل ستكتب له الاستمرارية والديمومة، فتحية لهم على نكران ذاتهم ولما وصلوا إليه من إثبات أنفسهم في بيئتهم ومجتمعهم.

عمل تطوعي

وأعرب المنسق العام لقائمة الوسط الديمقراطي في جامعة الخليج مشعل الوزان عن أمله في أن تكون الحملة نجحت في إيصال الهدف المطلوب منها، وإظهار القدرات التي يملكها الشباب اتجاه فعل الخير والحس الإنساني لديهم.

وأوضح أن «الوسط» تعاون في هذه الحملة مع نادي العلاقات العامة ودعمها عدد من المجاميع الشبابية وبعض اللجان الخيرية، مشدداً على أن هذه الحملات تزرع في الشباب حب العمل الخيري التطوعي، كما تجعله يلتفت للإنسان من حوله ومساعدته إن كان محتاجاً.

وأكد الوزان على أن تحطيم الرقم القياسي لم يكن الهدف الرئيس من هذه الحملة، فالأهم هو تقديم المساعدات للمحتاجين والأطفال، لافتاً إلى أن فعل الخير والعمل الإنساني لا توقفه ظروف معينة، فهو واجب علينا في كل زمان ومكان، وفي الحقيقة إنه لأمر جميل أن أرى الشباب يتوافدون على هذه الحملة بروح تطوعية عالية يبتغون من ورائها المساعدة والتبرع.

وختم الوزان قائلاً: إن نجاح هذه الحملة يدل على أن الشعور بالآخرين لا يزال موجوداً، وتميز شعب الكويت بحبه للعمل الإنساني الذي جبل على القيام به، ونبارك للكويت وشعبها على نجاح هذه الحملة وليفرحوا بشبابهم الذين يتسابقون إلى مساعدة الآخرين.

إقبال كبير

أكد نائب رئيس جامعة الخليج للشؤون الطلابية، د.صباح القدومي، أن جامعة الخليج استضافت حملة تجميع الملابس لتحقيق رقم قياسي عالمي تتفوق فيه على الرقم السابق، ما جعل طلابنا وطالبتنا يساهمون في هذا اليوم بشكل فعال في حملة تجميع الملابس خلال 24 ساعة، مضيفاً أن سمو الأمير قائد الإنسانية يعطينا المثل الأعلى ليحذو الشعب حذو قائدهم، لذلك دفعنا هذا إلى اختيار هاشتاق (#شعب _الإنسانية)، فصاحب السمو يقود الشعب الكويتي إلى البذل والعطاء ومساعدة الناس المحتاجة».

وقال د.قدومي: لقد تفاجأت اليوم بالإقبال الكبير منذ الساعات الأولى وحتى قبل إعلان البدء وهو الساعة الـ 5 عصراً، وهذا دليل كبير على أن أهل الكويت أهل خير وبذل وعطاء.

وأشار إلى أن أي مؤسسة تعليمية لا تختص فقط في الجانب الأكاديمي فقط، بل هي تتعامل مع المجتمع وتشاركه نجاحاته ومعاناته، ونحن جزء منه وهو جزء منا، فجامعة الخليج تشارك بشكل إيجابي في أحداث المجتمع.

فريق الحملة
فريق الحملة
مجهود شبابي واضح
مجهود شبابي واضح
Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *