الرئيسية » محليات » «الهلال الأحمر» الكويتي تجمع  2.25 مليون دولار  للاجئين السوريين

«الهلال الأحمر» الكويتي تجمع  2.25 مليون دولار  للاجئين السوريين

هلال الساير
هلال الساير

كتبت حنين أحمد:
لبَّت جمعية الهلال الأحمر الكويتي نداء المنظمات الدولية والعربية، بإغاثة النازحين السوريين، الذين يعانون البرد الشديد في كل من لبنان والأردن، فأطلقت حملة تبرعات الأسبوع الماضي، تمكَّنت من خلالها من جمع 2.25 مليون دولار، في حين بلغت قيمة التبرعات العينية نحو 270 ألف دولار.

الحملة، التي انطلقت الاثنين الماضي، واستمرت حتى يوم الخميس الفائت، استهدفت – وفق رئيس مجلس إدارة الجمعية د.هلال الساير – مساعدة اللاجئين السوريين في دول الجوار، الذين يواجهون أوضاعاً صعبة، نتيجة موجة البرد والصقيع التي أصابت بلاد الشام أخيراً.

تبرعات مادية وعينية

وأشاد بكل الجهود التي ساهمت في تنظيم هذه الحملة الإغاثية للشعب السوري الشقيق، ولكل مَن شارك وتبرَّع لصالحها، من مساعدات نقدية أو عينية، لافتاً إلى أن أبواب الجمعية لاتزال مفتوحة للمتبرعين.

ووجَّه كلمة شكر لأبناء الشعب الكويتي والمقيمين، الذين أقدموا على التبرع لإخوانهم السوريين في دول الجوار، كاشفاً عن أن هناك جهات وشركات تعهدت بتقديم تبرعات مادية وعينية للاجئين.

وناشد المحسنين، من مواطنين ومقيمين، التجاوب السريع والمكثف مع الحملة، ومد يد العون إلى اللاجئين، الذين يعانون ويلات البرد القارس، وظروفاً جوية صعبة، معلناً أن جمعية الهلال الأحمر بادرت إلى إرسال وفدين إلى الأردن ولبنان، لتوزيع المساعدات للاجئين السوريين هناك.

وأوضح الساير أنه تم تقديم المعونات العاجلة والفورية التي يحتاجها اللاجئون في هذه الظروف الجوية القاسية، مؤكداً حرص والتزام الجمعية على الوقوف إلى جانب الشعب السوري، الذي يعيش مأساة إنسانية، مبيناً أن الجمعية، تسعى من خلال برامجها الإنسانية المتواصلة لإغاثة النازحين السوريين في مختلف الدول، إلى التخفيف من معاناة الأسر السورية وتلبية احتياجاتها قدر الإمكان.

نازحو الأردن

وكان فريق ميداني تابع لجمعية الهلال الأحمر الكويتي وزع أخيراً طروداً غذائية وصحية وتمراً وبطانيات لنحو 1100 أسرة من اللاجئين السوريين المقيمين بمدينة معان الأردنية – جنوب العاصمة عمان، في إطار حملة جديدة لتقديم المساعدات للاجئين السوريين في مختلف أنحاء المملكة.

وقال رئيس الفريق الميداني عبدالله الناصر إن توزيع المساعدات يهدف إلى التخفيف من معاناة اللاجئين السوريين، في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشونها، بسبب الأوضاع المناخية السيئة التي تعرَّضت لها دول جوار سوريا، مشيراً إلى حاجة اللاجئين للمتطلبات الأساسية للحياة، وبينها المواد الغذائية والبطانيات والدفايات.

وأضاف أن المساعدات تعد امتداداً للبرنامج الإنساني، الذي تنفذه الجمعية بتوجيهات من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، ومتابعة جمعية الهلال الأحمر الكويتي، وسفارة الكويت لدى الأردن، مؤكداً أن برامج الجمعية الإنسانية للشعب السوري لن تتوقف.

وأكد أن الفريق يعمل جاهداً لإيصال المساعدات الأساسية لأولئك الذين هم في حاجة ماسة إليها، مبيناً أنه تم إيصال المساعدات إلى العديد من المناطق التي يوجد فيها السوريون.
وأشاد الناصر بجهود الفريق في تنفيذ تلك المهمة الإنسانية، فيما وصف المساعدات بأنها «نبض حي وإحساس صادق من الكويت تجاه الأشقاء السوريين»، معرباً عن أمله في أن تساهم المساعدات في تخفيف معاناة المتضررين من الشعب السوري.

مساعدات لنازحي لبنان

في السياق ذاته، وزعت جمعية الهلال الأحمر الكويتي السبت الماضي مساعدات إنسانية على 900 أسرة سورية نازحة في شمالي لبنان، في إطار حملتها الاستثنائية العاجلة المتواصلة لتقديم يد العون للسوريين، في ظل موجة البرد القارس التي تشهدها المنطقة حالياً.

وأضاف موفد الجمعية إلى لبنان د.مساعد العنزي في تصريح صحافي، أنه تم توزيع مساعدات عاجلة لإغاثة 900 أسرة من النازحين السوريين المتضررين من موجة البرد في محافظة عكار ومنطقة وادي خالد شمالي لبنان، شملت دفايات وبطانيات وملابس شتوية للنساء والأطفال ومادة الديزل.

وجدَّد العنزي حرص الجمعية والتزامها بالوقوف إلى جانب الشعب السوري، الذي يعيش مأساة إنسانية، خصوصاً بعد تضرر الكثير منهم، بعد موجة البرد والثلوج والأمطار، ولاسيما القاطنين بأماكن عشوائية في مناطق جبلية وعرة، مشيراً إلى أن الجمعية تسعى خلال برنامجها الاستثنائي العاجل إلى توفير الاحتياجات الضرورية لمواجهة البرد القارس.

وكانت موجة الصقيع، التي اجتاحت لبنان، ساهمت في زيادة معاناة النازحين السوريين، خصوصاً من كبار السن، إضافة إلى تسببها في وفاة عدد من الأطفال وفي أضرار مادية كبيرة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *