الرئيسية » شباب وطلبة » أحلام وتطلعات الشباب في العام الجديد: المزيد من التنمية.. هدوء الساحة السياسية وإطلاق الطاقات الشبابية

أحلام وتطلعات الشباب في العام الجديد: المزيد من التنمية.. هدوء الساحة السياسية وإطلاق الطاقات الشبابية

علي توفيق بوعلوان
علي توفيق بوعليان

كتبت حنين أحمد:
مع اقتراب العام الجديد، يحمل كل منا في جعبته أمنيات وتطلعات جديدة لسنة نريد أن يتحقق فيها كل ما نصبو إليه.

وتتنوَّع تلك الأمنيات ما بين شخصية وعامة، حيث تمنى العديد من الشباب والشابات أن تكون 2015 حاملة الخير والسلام والأمل للوطن والشعوب ككل.

وأعربوا لـ«الطليعة» عن الأمل بأن يشهد العام الجديد المزيد من التقدم والنمو للكويت، وأن يتخلص العالم العربي من الأزمات التي يشهدها.

بداية، رأى علي توفيق بوعليان، أن سنة 2014، رغم حلوها ومرها، كانت جيدة جداً، متمنياً أن يكون العام الجديد مليئاً بالأمل والتفاؤل.

سالم الخلف
سالم الخلف

وأمل أن تكون سنة 2015 سعيدة على المجتمع العربي والإسلامي، وأن يجد حلاً لأزماته، ولاسيما أزمة الشعب الفلسطيني، وكذلك توحيد كلمة العرب والمسلمين، وأن تكون سنة خير وعطاء. وعبَّر عن تفاؤله بالعام الجديد، ولاسيما أنه سيشهد فيه ولادة طفله الأول، الذي يتمنى أن يكون بصحة جيدة وفاتحة خير في حياته.

الشباب والإنجاز

وكشف سالم الخلف، أن تطلعاته كثيرة، وآمل أن يتحقق جزء كبير منها، وأهمها التنمية في دولة الكويت وهدوء الساحة السياسية وتوظيف الطاقات لمصلحة هذا البلد، بالإضافة إلى الاهتمام بمجال الرياضة والشباب، وتوفير كل سبل النجاح لهم، وتوظيف طاقاتهم، ودفعهم نحو الإنجاز والإبداع.

وتمنى منح الإعلام والحركات الطلابية مساحة أكبر من الحرية، لما لهما من دور كبير في بناء مستقبل باهر لهذا الوطن المعطاء.

ريم-المطيري-1إدارة الجامعة

وتتطلع ريم المطيري إلى حدوث تغيير في طريقة إدارة الجامعة لإمكانياتها وتوفير المزيد من الدكاترة وفتح الشُعب، ليتسنى للطلبة التخرج في وقت أقصر، فضلاً عن إدراك الطلاب والطالبات أن قوتهم في وحدتهم، وبالتالي التعاون، لصنع القرار ضد الظلم الذي يقع على البعض في جامعة الكويت.

فرص عمل

عبدالرحمن الكندري
عبدالرحمن الكندري

وأعرب عبدالرحمن الكندري عن أمله في تحقق الكثير من الأمور في العام الجديد، ومنها خلق فرص العمل، وتسهيل الطريق للشباب لتقديم ما عندهم من طاقات ومواهب تساهم في تطوير حياتهم وشغل أوقات الفراغ لديهم. ودعا الجهات المعنية بالشباب إلى تكثيف الجهود ومحاولة التقرب أكثر من الشباب وفهم احتياجاتهم «لأننا نرى أن وزارة الشباب، وهي المعنية بأمور الشباب، بعيدة كل البعد عنهم على أرض الواقع، فمن الأفضل أن تكون قيادات وزارة الشباب من فئة الشباب، لأنهم يتفهمون الاحتياجات بدقة، كونهم متعايشين معها». وتمنى أن تأتي السنة الجديدة بفكر جديد وتحقق آمال وطموحات الشباب.

حق الشباب

وذكرت جواهر المطيري، أن تطلعاتها للعام الجديد عديدة، أبرزها أن يحفظ الله لها أهلها وصديقاتها، وأن تتقدم الجامعة بالخدمات التي تقدمها للطلبة، وفتح المزيد من الشُعب، وإنصافنا كطلبة، لنرتقي إلى أعلى المستويات الفكرية والعلمية، فضلاً عن إعطاء الشباب حقهم في ضمان مستقبلهم.

جواهر المطيري
جواهر المطيري

الحب والفرح

وأكدت دانا قدورة، أنها تتطلع إلى عام يخلو من المشاكل ومليء بالفرح، وأن يكون كتاباً جديداً يحمل في طياته الخير والحب ويكتب في صفحاته كل شيء جميل ومليئاً بالأحلام والتطلعات لحياة جديدة. وتابعت: «شارف ديسمبر على الانتهاء، وبدأت أبواب العام الجديد تُدق.. عامي الجديد.. آمنت بك قبل أن تبدأ لأنني أتطلع لحياة أجمل.. مليئة بالحب والسلام.. فأنا وقلمي ننتظر لنكتب بك حكاية جديدة».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *