الرئيسية » فوزية أبل » فوزية أبل : قراءة المشهد الداخلي.. من دون مكابرة

فوزية أبل : قراءة المشهد الداخلي.. من دون مكابرة

فوزية أبل
فوزية أبل

قضايا بالغة الأهمية طرحت في الآونة الأخيرة، سواء في الاجتماعات والمناقشات النيابية، أم من خلال الاهتمامات الحكومية، وبعض المعنيين بهذا الملف أو ذاك.

قضايا متعددة نسمع بها، واقتراحات متعددة ومتشعبة نقرأ عنها في هذه الجريدة أو تلك، أو تطرح في الدواوين، أو في وسائل الإعلام، لكن لا نعرف ما الرؤية المطروحة لمعالجتها.

ملفات التعليم، الصحة، الإسكان، المرور، الرياضة، الطرق، البديل الاستراتيجي، التوظيف، ضوابط شغل الوظائف والمناصب القيادية، الاتفاقية الأمنية، العلاج في الخارج، الجمعيات التعاونية، جمعيات النفع العام، ضوابط العمل الخيري، المنظومة الأمنية، المدارس الأجنبية، المصالحة الوطنية، الأمن الاجتماعي، الإعلام الإلكتروني، قضايا الأسرة والشباب والطفل، المخدرات، العنف والجريمة، الطلاق، التقاعد، ذوي الاحتياجات الخاصة، الإصلاح، شراء الذمم وتجاوزات المال العام.. وغيرها، نقرأ ونسمع عنها منذ سنوات، ومن حق الرأي العام أن يعرف هل حصلت أي حلحلة للقضايا المحلية الكبرى والمسائل المصيرية التي يعانيها المجتمع، فالرأي العام الكويتي يريد، ومن حقه أن يستمع إلى الرؤى والأفكار والحلول الحكومية لقضاياه الاستراتيجية ومشاكله الحياتية المزمنة.

والمواطن لايزال يتساءل: ما الذي سيطبق منها؟ وكيف ستأخذ مجراها في التدقيق والتمحيص، والمعالجة، تمهيدا للتنفيذ؟

هل كل هذه الأفكار ستتحوَّل إلى حبر على ورق؟! أم أنه سيأتي الوقت الذي تتخذ فيه خطوات ملموسة بشأنها؟

وهل المسافة الزمنية ستطول وتتمدد، كما حصل بالنسبة لملفات سابقة؟ أم أن هذه القضايا لم يعد هناك مجال لتأجيلها والمراوحة بشأنها؟

المواطن يريد أن يعرف المنحى الذي تأخذه هذه القضية أو تلك، وما إذا كانت المراوحة ستأخذ مجراها، على الرغم من الأهمية الملحّة للقضايا المطروحة والمشار إليها.

هذه الملفات والقضايا، كلما تم التأجيل والمراوحة، فسيحملان الضرر بالنسبة إلى مجموع القطاعات أو المجالات الحيوية المرتبطة بهذه القرارات.

فهل هناك جدية حقيقية لوضع التصورات الملموسة من جانب الجهاز التنفيذي لاستيعاب المستجدات والمتغيرات التي تطرأ على واقعنا المحلي، والتركيز على الاهتمامات والمشكلات والانشغالات التي تتصدر المشهد الداخلي الكويتي، وتلمّس الجرأة في اتخاذ القرار، والتفكير الإيجابي لزرع قيمة حقيقية لمستقبل أفضل؟

والأهم، أن يتم التعمق والتبصر في المعطيات، وقراءة المشهد الكويتي قراءة صحيحة من دون مكابرة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *