الرئيسية » حبيب السنافي » حبيب السنافي : منك لله يا حسني!

حبيب السنافي : منك لله يا حسني!

حبيب السنافي
حبيب السنافي

«دنا الفلاح الغلبان اللي محدش حاسس بيه، بقُلّك مبروك يا حسني على حكم البراءة ليك وللحزب بتاعك اللي مش ناسي ليك فضايلك وجمايلك عليه»..

ياه يا حسني ظلمناك وحكينا عنك دكتاتور وطاغية وحواليك شلة حرامية ونصابين وأنت عارفهم بساميهم ومطنش، واستغبنا عيالك اللي حتورثهم الشعب ليتحكموا بيه، ودوشنا عنهم نصابين زيك، وطلعتوا كُلُكو يا عيني زي ديب يوسف ما يعديكوا العيب..

يا حسني ليه الناس فاكرين إنك سايب الشعب المضيوم يتبهدل بكل حتة بالعالم، ومحدش يرأف بحاله، وأنته محافظتش على كرامته بوطنه، ناس معندهاش نظر أكيد.

 ياه يا حسني متفكرش كتير، آه، أصلنا حنرجع ليك كل حاجة تمنيتها وأخذتها بالعافية من المبتلين بيك، حتى القبور اللي سكنوا بيها حنرميهم منها لبره، وحنعمل ليك قبر سرايا يليق بمكانتك وهيبتك زي الفراعنة حبايبك.

وكمان الناس الغلبانة اللي متعلمتش وعاشت عالرغيف المعفن زي يومها الأسود المتنيل، حنوقفها بالطابور تسفق ليك، وتدعيلك بطولة العمر والسلامة.

معلش يا حسني، سامحنا، وخدنا من «شبابك» تلات سنوات، كان ممكن تعمر بيها عشوائيات أكتر، وتسرح بيها بلطجيتك وفتواتك بتلابيب المعدومين زيّنا وتسيب المطحونين يشحدوا حريتهم وكرامتهم، والمفلسين يتدافعوا حوالين عرباية «الفول» المزركشه بالدبان، وانته يا عيني مستنيك «البوفيه» ولا انته معبرُه، مش كده، ولا أنا غلطان كمان؟!

معقول.. طِلعنا إحنا البلطجية، معلش أصلنا فهمنا الحرية للمجروبين بالسجون، أتاريها للبشوات والرتب والنياشين.. ياااه دا النيل بيرتوي يا حسني من خيرك وفضلك، يا وارتنا الشرعي!

حنعمل إيه يا جدعان.. الخراب يا عيني بقى زي الملح ما تسرحش المعاملة إلا بيه، والرشوة والمحسوبية والبخشيش بكل حته، واللي فاكرين نفسهم بيحمونا، وهما عارفين نفسهم قوي، عاملين زي الأعمى بينادي على الأطرش، لا ده شايف ولا ده سمعان، وسايبين الأونطجية بتنهش بالتايهين، ياع يني عليهم ربنا يفك بخاطرهم!

بعد برايتك يا حسني حننده عالشهداء يعتذروا منك، أصل الثورة طلعت مفبركة زي الأفلام بتاعتنا، وكل يناير يمر علينا حنسأل  بعضينا، مين أَتَلَ مين، واللي فوق المنصة بيسمعنا خليكوا هاديين وروقوا وتوبوا لله منها، ده حسني زي أبونا!

الكلام يجر بعضه، واللي شافه الشعب مش شوية، وعمر الأسى ما يتنسي يا حسني.

ده احنا رجاله، ومش ساكتين، ومش حنسامح اللي ظلمنا، وحقنا مش حيروح هدر، ومالنا مش سايب، وكرامتنا على راسنا، ولا إنت مش معايا يا حسني؟!

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *