الرئيسية » قضايا وآراء » هدى أشكناني : أحلام مستغانمي والعباءات!

هدى أشكناني : أحلام مستغانمي والعباءات!

هدى أشكناني
هدى أشكناني

أعلن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عن إقامة ندوة بعنوان «تجربة مبدع»، تتحدّث بها الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي، إلا أن مستغانمي اعتذرت عن عدم إقامة الندوة في اليوم نفسه المقررة إقامتها.

فما السبب؟

كانت مستغانمي في حسابها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قد نشرت تغريدة مفادها أنه لا أسهل من تجهيز حقيبة سفر كل ما فيها عبايات، وهو استهزاء مبطن لتاريخ وعراقة الكويت والخليج، حيث اعتبرها البعض إهانة للعادات والتقاليد الخليجية، في ارتداء العباءة السوداء.

إضافة إلى بعض التغريدات التي نشرتها حول المقبور صدام حسين!

من المؤسف حقاً أن يختار المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، محاضرين دون معرفة مسبقة ودراية كافية بأفكارهم وآرائهم، فمن المخجل أن تكون روائية جزائرية مثل أحلام مستغانمي، تكتب تغريدات بعثية، ويتم إشراكها في ندوة بمعرض الكتاب، ومنحها مكافأة أيضاً!

الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل تجاوزته برفضها المشاركة في الندوة خوفاً من أسئلة الجمهور، ذلك ليقينها بأنها قد نشرت تغريدات مسيئة لكيان الكويت، في مدحها للمقبور صدام حسين، والمبالغة في ذلك كقولها بودِّها «غسل ثيابه !».

هذه تغريدات استفزازية، وكأنها تحاول في ذلك أن تبين أن المجلس الوطني قد أخطأ في اختياره لها، ومع ذلك استقدمها للكويت.

مخجل ومعيب ألا يكون أن ردة فعل من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في إيقاف هذه المهزلة التي تسيء إلى الكويت أولاً، وللمجلس الوطني ثانياً.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *