الرئيسية » إقتصاد » تراجع النفط أفقد شركات الطاقة والبتروكيماويات توازنها

تراجع النفط أفقد شركات الطاقة والبتروكيماويات توازنها

تسبب الهبوط الحاد في أسعار النفط، الذي بدأ من أشهر وتفاقم بعد القرار الأخير لـ»أوبك» في ضياع عشرات المليارات من الدولارات من القيمة السوقية لشركات الطاقة والبتروكيماويات، وأصبحت هذه الشركات في نظر المستثمرين غير آمنة، وسارع البعض إلى التخارج منها، خوفاً من ضعف الأرباح وتوزيعات أرباح الأسهم في المستقبل.  ووصفت تقارير عمليات البيع التي تمت على هذه الشركات منذ قرار «أوبك» نهاية الأسبوع الماضي، بأنها عمليات «تخارج مذعورة»، وهي المرحلة التي تصبح فيها عمليات البيع واسعة النطاق، ويحركها الذعر والخوف مما يخبئه المستقبل، حيث يعمد المستثمرون إلى إعادة تقييم السوق، والسؤال حول ما إذا كان القطاع سيستمر في تحقيق أرباح أم لا بعد قرار «أوبك» الأخير.

 وبدأ تفاؤل المستثمرين ينحصر تجاه شركات الطاقة،  بعدما فقد قطاع النفط في أوروبا 33 مليار دولار من قيمته السوقية في يوم واحد فقط، حيث فقدت شركة «شتات أويل» النرويجية 8٫2 في المئة، وشركة «بي.بي» 3٫7 في المئة، وشركة «شل» 3٫3 في المئة، وبلغت محصلة خسائر القطاع خلال يومين نحو 67 مليار دولار، وهو ما يزيد على إجمالي توزيعات أرباح القطاع، والبالغ 41٫6 مليار دولار في النصف الثاني من عام 2014.

وقد أعلنت شركة «لوك أويل»، ثاني أكبر شركة روسية منتجة للنفط أن صافي أرباحها في الربع الثالث بلغ 1٫6 مليار دولار انخفاضا من 3٫1 مليارات في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقالت الشركة في بيان: «تأثر صافي دخلنا في الربع الثالث والتسعة شهور الأولى من 2014 بتراجع أسعار النفط وخسائر تحويل العملة.» أما الاستثناء في شركات الطاقة فكان شركة إنتاج النفط الروسية «روسنفت»، التي أكدت أن قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» إبقاء مستوى الإنتاج من دون تغيير، رغم هبوط أسعار الخام لن يؤثر في عمل الشركة، مشيرة إلى أنها تتمتع بهامش أمان كافٍ، نظراً لأن صافي تكلفة الإنتاج لدى الشركة هي الأدنى في العالم، إذ يزيد قليلاً على أربعة دولارات للبرميل.

أما التأثير الآخر لتراجع أسعار النفط وقرار»أوبك» فكان على شركات البتروكيماويات، سواء العالمية أو الخليجية، وذلك نظراً لارتباط  أسعار البتروكيماويات ارتباطا وثيقاً بأسعار النفط.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *