الرئيسية » عربي ودولي » واقع النكبة والتهجير بالمقلوب

واقع النكبة والتهجير بالمقلوب

في حملة مضادة للمطالبة بتجسيد حق العودة الفلسطيني، وفق قرارات الشرعية الدولية، وفي إطار جهودها الدؤوبة لتشويه التاريخ، أحيت إسرائيل يوم الأحد الماضي (30 نوفمبر الماضي) الذكرى الرسمية أولى لما تسميه  يوم «خروج وطرد اليهود من الدول العربية وإيران». حيث أقيمت طقوس رسمية لها في ديوان الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، وسط صمت عربي رسمي عن إدانة مثل هذا التشويه للتاريخ، ولواقع النكبة الفلسطينية التي يريد الإسرائيليون تحويلها، أو تصويرها بالمقلوب، وكأنها نكبة ليهود البلدان العربية وإيران. ووفق القانون الذي سنَّ لهذا الغرض في أجواء عنصرية متطرفة: تحيي إسرائيل سنوياً هذه الذكرى، بحيث يأتي إحياؤها بعد يوم واحد من ذكرى تقسيم فلسطين، وإحياء العالم ليوم التضامن مع الشعب الفلسطيني. يُذكر أن إسرائيل، التي طردت وهجرت الشعب الفلسطيني بعد احتلال وطنه، واستجلبت اليهود من كل أصقاع الأرض، تسعى اليوم لتوطيد تهجير اليهود من بلدانهم في ظل قانون «تجميع شتات اليهود»، وذلك عبر خلق قضية وهمية موازية لتهجير الفلسطينيين من وطنهم.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *